الحرية أولاً , والديمقراطية غاية وطريق

من بغداد إلى دمشق إلى بيروت العدو واحد… والثورة أيضًا

أحمد مظهر سعدو*

     تتعين حركة التاريخ في العالم بدلالة قدرة الناس على إحداث عمليات التغيير، وتميكن الجماهير الشعبية من الثبات على موقفها الجمعي، ضمن حالات من الانتفاض الثوري المتكررة والمتتابعة، في عملية تساوق مباشر وتام مع جل الحالة التغييرية المتحركة في بلدان هذه الشعوب.

     ويبدو أن تمظهر حركة الشعوب تتبدى بين الفينة والأخرى ضمن حالة انفجار شعبي، ومن خلال مفاعيل ضاغطة، تلاقح المعطى العلمي للأواني المستطرقة، حسب قوانين الفيزياء، وهي بالضرورة لا تبتعد كثيرًا عن قوانين علم الاجتماع، التي عادة ما تتساوق مع جملة التغيرات المجتمعية الحاصلة، لكن عبر تقاطعات متباينة، وغير موحدة، ومرتهنة بطبيعة كل مجتمع دون الآخر. وهي حالة دراماتيكية نشهدها اليوم في أتون التغير المنفجر في الساحات العربية، من سورية إلى بغداد وبيروت، وقبل ذلك في السودان والجزائر، وغير ساحة من ساحات الانتفاض العربي، في موجتيه الأولى والثانية.

مع بدء حراك الربيع العربي أواخر عام 2010 في تونس، ثم مصر، وبعد ذلك ليبيا وسورية واليمن. تمظهرت على سطح هذه المجتمعات كميات من القهر واستلاب إنسانية الانسان، فسادًا حينًا، وإفسادًا أحيانًا أخرى، وقمعًا وكمّاً للأفواه أحيانًا وأحيان. فمن أجل الكرامة المسلوبة والحرية المفتقدة، تحركت جماهير سورية، وعلى هدي الحرية نفسها فار التنور في باقي الساحات، وقد استطاع النظام العربي الرسمي، وديكتاتورياته المتجذرة في الواقع العربي، قهرًا وقسرًا، أن ينال من الشعوب المنتفضة، وأن يفتح الساحات كلها نحو حرب لا تُبقي ولا تذر، بينما تمكنت الناس كل الناس في ساحات أخرى من قطف ثمار ثوراتها، كحالة تونس، في وقت بقيت فيه ثورات كثورة الشعب السوري، مفتوحة على كل الاحتمالات، إلا احتمال واحد هو العودة إلى حضن الأسد، وهو ما تصر جماهير سورية على رفضه بأي ثمن، رغم كل المحاولات الإقليمية والدولية للنيل من حجم وهول مأساتها وازدياد أعداد شهدائها، ومن المحاولات المستمرة لإعادة تدوير وتأهيل المجرم البراميلي.

وقد ظن البعض أن قدرة الأنظمة الاستبدادية أقوى، وأن حجم العنف والإرهاب الاستبدادي الممارس سوف يعيد الساعة إلى الوراء، وأن هذا الربيع العربي، الصاعد أبدًا، سيكون آيلًا للسقوط، وسوف ينتهي ويموت مع موجته الأولى المتعثرة، لكن ومع انطلاق الموجة الثانية من هذا الربيع، تبين في الواقع وليس بالمتخيل، أن الشعوب وقدرتها على إحداث التغيير، أكبر وأعظم من أي قمع أو قصف جوي أو سوى ذلك، وأن الموجة الثانية من الربيع العربي أتت وبدأت بإحداث التغيير، وهو ما نشهده اليوم من حركة مذهلة ومزلزلة، عبر ما يجري في ساحات العراق المصممة، وكذلك ساحات لبنان المنتفض على كل أنواع التغول الإيراني والحزب اللاتي.

ما يجمع ثورة العراقيين واللبنانيين والسوريين أيضًا، أن العدو واحد وهو نظم الاستبداد وتغول دولة الملالي على هذه الشعوب، من خلال تمكنها من ربط الساحات أمنيًا عبر الحشد الشعبي الطائفي في العراق، وميليشيا حزب الله في لبنان، وكل الميليشيا الطائفية المستجلبة إلى سورية من كل أصقاع العالم، وربطها جميعًا بدولة الحرس الثوري الإيراني ودولة ولاية الفقيه، وحكم الملالي صاحب المشروع الفارسي الطائفي للمنطقة برمتها.

الخيط المتين والرابط بين هذه الثورات الثلاث، ولعله حالة التمفصل بينها، هو انتفاضها ورفضها للتغول الإيراني، والمشروع الإيراني الفارسي، ودولة الفقيه، على أوطانها، ومن ثم النفور والرفض لهذا القهر الملالي المستشري، وهو ما يبين آلية التصدي الإيراني لكل هذه الثورات، وكيف تدخلت في سورية بشكل مباشر، وكيف أتت بكل شذاذ الآفاق من الطائفيين التابعين لدولة الملالي، لقتل الشعب السوري، وربط سورية الجغرافيا و كذلك الديمغرافيا بمشروع خارجي إيراني، لا غرو أنه سيكون من أخطر المشاريع سوءً، فيما لو أتيح له الوصول إلى أوطاننا، والتمكن منها. وهو ذاته الذي يحاول التغلغل في الواقع اللبناني عبر ميليشيا حزب الله، وامتلاكها حصرية السلاح، وقدرتها على اقتياد بعض القوى كالتيار العوني، ليكون الأداة المطيعة وسهلة الاقتياد، كوجه مسيحي يمكن أن يغطي على البعد الطائفي الفاقع ضمن أداة ميليشيا (حزب الله) و(حركة أمل) الطائفيتين.

واقع العراق المنتفض أكثر وضوحًا، حيث ترفض قواه الشعبية الوطنية العربية على أن تكون مطية مطيعة للحرس الثوري الإيراني/ الباسيج، حتى ضمن الطائفة الشيعية العراقية، التي ترفض أن تكون تابعة لدولة الفرس. إنه العراق الذي كان ولم يزل البوابة الشرقية تاريخيًا لكل العرب والمسلمين في مواجهة التغول والتمدد الإيراني تجاه المنطقة، بل المانع، واللاجم لها، ولكل آليات تنفيذ مشاريعها.

من هنا فإن ما يجري اليوم في العراق وسورية ولبنان، يخلخل الأرض من تحت أقدام الغزاة الإيرانيين الجدد للمنطقة، ويفتح المسألة على انزياحات كبرى، لابد قادمة، وما نشهده في بغداد وبيروت وسورية كلها، هو البداية لما هو أكبر، وأكثر قدرة على إعادة الفرس الطائفيين إلى قمقمهم، عاجلًا أم آجلاً وعوا ذلك أم لم يعوه.

أحمد مظهر سعدو:

كاتب صحافي سوري، رئيس القسم السياسي في صحيفة إشراق

 

المصدر: صحيفة إشراق