الحرية أولاً , والديمقراطية غاية وطريق

ومع ذلك لن أرحل

محمد الماغوط *

كل ما تراه وتسمعه وتلمسه وتتنشقه وتتذوقه
وما تذكره وتنتظره وينتظرك
يدعوك للرحيل والفرار ولو بثيابك الداخلية
إلى أقرب سفينة أو قطار :
ألوان الطعام
الشراب
الخدمات العامة
الرشاوى العلنية
أصوات المطربين
أصوات الباعة
مخالفات المرور
الأمراض المستعصية
الأدوية المفقودة
والمجارير المكشوفة في كل مكان
. . .
نتائج الانتخابات
نتائج المفاوضات
نتائج المباريات
نتائج السحب
. . .
الراتب التقاعدي
بدل نهاية الخدمة
والهرولة وراء وسائط النقل
من الصباح إلى المساء
. . .
ثم المصلحة العامة
والذوق العام
والحق العام
والرأي العام
والصمت المطبق في كل مجلس
والوحدة القاتلة في كل سرير
. . .
ثم المطولات الصحفية , وآراء المحللين
والإعلام الموجه
والسينما الموجهة
والمسرح الموجه
والقضاء الموجه
والرياضة الموجهة
والزواج الموجه
والغش في كل سلعة
والهزيمة في كل حرب!
. . .
ومع ذلك لن أرحل
ولن أبرح مكاني قيد أنملة
كما يحلم يهود الداخل والخارج
وسأتشبث بالأسلاك الشائكة والحدود المكهربة
ولو تفحمت عليها !

* شاعر وأديب مبدع وكاتب مسرحي سوري

المصدر: كتاب (شرق عدن غرب الله)